الجمعة، 30 أكتوبر 2015

تهتز مدينة الصخيرات على وقع فضيحة أخلاقية بطلها أستاذ..!

اهتزت مدينة الصخيرات صبيحة هذا اليوم على وقع فضيحة أخلاقية من العيار الثقيل ، بطلها أستاذ بإحدى المؤسسات التعليمية الإعدادية المحلية والذي عمد بحسب مصادرنا إلى استدراج بعض تلميذاته اللاتي لا يتجاوز سنهن 14 سنة، بشكل فردي، إلى حجرة معزولة، ليعبث في أجسادهن البريئة بشكل همجي، دون أن يقوم باغتصابهن تؤكد ذات المصادر. 

وأمام هذا الوضع المزري و الخطير في ذات الأوان، اضطرت إحدى ضحايا هذا الأستاذ إلى البوح بكل المستور لوالدها، و الذي أكد أنه بلغ السيد وكيل الملك بما وقع، والأخير أعطى أوامر بالاستماع للضحايا و الأستاذ .

والد الضحية والدموع في عينيه، قال وفق على الجميع أن يقفوا صفا واحد، من أجل إيقاف هذا النزيف الذي يطال أطفال البراءة، الجميع مدعون للوقوف في وجه هذا الظالم، جمعيات، هيئات حقوقية و سياسية، منتخبين ... فالقضية ليست قضية ابنتي لوحدها، وإنما هي قضية مجتمع بأكمله يعاني من ظاهرة التحرش بالأطفال الصغار".

يذكر أن ما قام به هذا الأستاذ هو امتداد لسلوك قديم طبع المسار التدريسي لسنوات طوال، و هو ما أكده عديد من التلاميذ الذين درسهم من قبل، فكيف سيكون مصير هذا الأستاذ الذي لم تعد تفصله عن التقاعد إلا سنوات معدود