الجمعة، 1 يناير 2016

الصدمة التي قد يتلقاا المعاربة من حكومتهم كهدية السنة الحديدة

        هذا ما ينتظر المغاربة في سنة 2016






ينتظر أن تكون أول الزيادات في تذاكر القطارات ابتداء من فاتح يناير، حيث سيتم الرفع من القيمة المضافة على تذاكر القطارات من 14 في المائة إلى 20 في المائة، ما سينتج عنه زيادة ما بين درهم و10 دراهم، حسب صنف التذاكر وطول المسافة.


الزيادة في السكر.. فواتير الماء والكهرباء.. تذاكر القطارات هي أبرز هدايا الحكومة للمغاربة في بداية عام 2016، والتي كانت شغلت الرأي العام طوال عام 2015.

ويأتي قرار الزيادة في تذاكر القطارات وفق ما جاء به مشروع ميزانية 2016، أن المكتب الوطني للسكك الحديدية يقوم باستثمارات كبيرة تصل لـ7 ملايير درهم، لكن تبقى عائداتها ضعيفة.
وستشهد أسعار السكر أيضا خلال بداية السنة الحالية، ارتفاعا، إذ سيكون المغاربة مع زيادة شهرية في مادة السكر بقيمة 15 سنتيما في الكيلو غرام، لتصل قيمة الزيادة في بداية عام 2017 درهمين.
ومن المنتظر إصدار مرسوم خاص، سيصادق عليه من قبل مجلس الحكومة، وذلك بعد أن فشلت الحكومة في إدراج الإجراء ضمن ميزانية عام 2016.
وتتوقع الحكومة أن يوفر رفع الدعم عن السكر لخزينة المملكة 2 مليار درهم، سيخصص المليار الأول للصحة العمومية على مدى خمس أو ست سنوات، لدعم المؤسسات الاستشفائية الإقليمية،”التي تعاني نقصا حادا في الوسائل التي يحتاجها الأطباء”، أما المليار الثاني فسيتم توجيهه إلى صندوق التماسك الاجتماعي، الخاص بالمطلقات والأرامل وذوي الاحتياجات الخاصة.
فواتير الماء والكهرباء أيضا ستشهد زيادات ابتداء من العام الجاري، إذ بالنسبة إلى الأسر التي يتجاوز استهلاكها من الماء 6 متر مكعب، ومن الكهرباء 100 كيلواط  ستعرف فاتورتها تغييرات، في حين لن تهم الزيادة أشطر الاستهلاك التي تقل عن 100 كيلواط و6 أمتار مكعبة من الماء، أي ما يناهز مليونين و200 ألف مشترك.
وستتراوح قيمتها بين 17 و 20 سنتيما في الكيلواط، ما يمثل الدعم الذي تقدمه الدولة للفيول المخصص للمكتب الوطني للكهرباء.
وستمكن مراجعة الأسعار من توفير ما لا يقل عن 13 مليارا و950 مليون درهم لخزينة الدولة، خلال الفترة المخصصة لتنفيذ البرنامج التعاقدي.

المصدر اليوم