صادم..السعودية تمنع الفتيات من لعب هذه اللعبة الخطيرة!!!!

صادم..السعودية تمنع الفتيات من لعب هذه اللعبة الخطيرة!!!








وكالات 

– لم يكن من المتوقع أن تصل السعودية لمنع الألعاب حتى عن الفتيات! وأصبحت لعبة «بوكيمون غو» تدفع الأهالي لمنعها عن الفتيات، وحصرها على الأولاد، هذا بحكم طبيعة اللعبة، وكثرة تنقلاتها و«اقتحامها» للمواقع تارة خلسة، وتارة باستئذان.

إلا أن هوس اللعبة دفع بالأولاد للشارع وللجيران ولمرافق عدة، الأمر الذي لا يتناسب وطبيعة المجتمع، ليتسنى للفتاة أن تخوض اللعبة، وتتصيد، لتكون هي «الفريسة» بحسب بعض الأهالي.

التطبيق الجديد، الذي لاقى رواجاً كبيراً بين السعوديين من مختلف الأعمار، والذي يسمى «بوكيمون غو»، يتيح للشخص اصطياد «البوكيمونات»، التي تظهر أثناء اللعب بصورها «الإنمي» الملون، بواسطة رمي كرة افتراضية من شاشة الجوال نحو «البوكيمونات»، التي يجدها في مرافق عدة على أرض الواقع، وبتتبع عبر خرائط غوغل، الأمر الذي أدخل ممارسي اللعبة في عالم من البحث واللحاق بها، لا يخلو من عنصري الإثارة والتشويق لدى البعض، فيما آخرون اكتفوا بموقف المتفرج والنظر إلى المشهد بسخرية. 

«البنت ما تبكمن»، تأتي العبارة السابقة مع حدة في اللهجة وارتفاع في الصوت، إلا أن ذلك لم يمنع بعض الأسر من السماح لبناتهم بتحميل اللعبة والانطلاق في مراحلها الأولية، وبعد البداية كان من صيد «بوكيمون» في المنزل، ثم أصبحت «محاولات البحث» في الأسواق، وفي البيوت أثناء الزيارات. 
تقول نورة سالم (إحدى الأمهات): “تمشي الفتاة من دون وعي وإدراك في المجمعات التجارية، لا تبحث عن سلعة تشتريها، بل عن (بوكيمون) لتصطاده، تصطدم بهذا، وتستأذن ذاك، ما يجعل الفتاة محطاً للتحرش وللسخرية، فهل ننتظر أن تقع بناتنا في مواقف لا تحمد عقباها؟”.

من جانبهم، أشار آخرون إلى مرحلة متقدمة من اللعبة، من خلالها يتم «تكوين مجموعات للمحادثة، والاتفاق على اللقاء في مواقع لصيد (بوكيمون)، وتساءلوا: كيف للعبة كهذه أن تتلاءم مع خصوصية المجتمع السعودي؟».
المصدر جود نيوز
يتم التشغيل بواسطة Blogger.