الثلاثاء، 28 نوفمبر 2017

عاجل...كارثة عظمى تحل بدولة اسرائيل

أصبحت منطقة الشرق الأوسط مركزا للزلازل، فخلال الأسبوع الثاني من هذا الشهر، شهدت الحدود بين إيران والعراق زلزالا عنيفا منذ عقود، تأثرت به إيران، العراق، الكويت، وامتد إلى دول الجوار.  وآخر التوقعات تشير إلى أن الشرق الاوسط وإسرائيل، ينتظران زلزالا مدمرا في زمن قريب غير محدد.






       هذه المرة تشير التوقعات، إلى أن المنطقة على موعد مع زلزال مدمر، يشمل المنطقة بـأكملها، كما ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" الإسرائيلية،  وحسب نفس الصحيفة، فإن تل أبيب معرضة لزلزال عنيف ومدمر، حيث وضعت أرقاما تقدر  بالآلاف من الخسائر، منها تحطم 28.000 مبنى ومنزل (خاصة المباني التي شيدت سنة 1980)، وإلحاق ضرر ب 290.000 مبنى، مقتل ما يقارب 7000 شخص، إصابة نحو 370.000، و 170.000 بدون مأوى.

       صرح "أمير ياهاف"  مدير لجنة التوجيه بمجلس الوزراء، لنفس الصحيفة أن جميع المعلومات الإسرائيلية والعالمية  تشير إلى هذا الزلزال القريب، حسب الدراسات والتوقعات، ولم يحدد موعده. وأضاف أن إسرائيل على غير استعداد تام لهذا الزلزال، وأن جميع السكان في خطر، حيث أن الهزة الأرضية التي ستضرب إسرائيل، حسب التوقعات، سترافقها موجات تسونامي عنيفة، ولا نستطيع منع حدوث تلك الهزة الأرضية، إنما نحاول تخفيف الأضرار الناجمة عنها، بتقوية المباني وتوعية السكان بالخطة المتفق عليها أثناء حدوثها.

نبض الوطن 27-11-17