الأحد، 18 مارس 2018

قطر تعلن حرب جديدة مع السعودية والإمارات...إليكم التفاصيل

قطر تعلن حرب جديدة مع السعودية والإمارات...إليكم التفاصيل



الوطن العربي :

وجهت قطر صفعة جديدة للإمارات والسعودية، بهذا القرار الجريئ والغير المسبوق الذي إتخذته بهدف الفوز بالحرب الديبلوماسية التي مازالت مستمرة. ومن أجل مواجهة مقاطعة بعض الدول الخليجية ومصر لها، أطلقت دولة قطر خطة تنموية على المدى البعيد، مدته خمس سنوات تقريبا، ما بين 2018-2022. وتعتمد هذه الخطة على جعل الدول الصغيرة بالمنطقة أكثر إعتمادا على نفسها، وذلك باعتماد ‘ستراتيجية تنموية وطنية، لترشيد إستهلاك الطاقة وتطوير الطاقة المتجددة، والإكتفاء الذاتي في الإنتاج الزراعي والصيد البحري.
 وتهدف خطة الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني، رئيس الوزراء القطري، إلى تحقيق إكتفاء ذاتي ، ب%65 على الصيد البحري في أفق 2022، وب%30 في طلبها على الماشية باعتبار %6 فقط من الأراضي صالحة للزراعة. 
وقد أحدثت مقاطعة السعودية الإمارات مصر والبحرين لدولة قطر ديبلوماسيا، خللا ملحوظا في الواردات القطرية، حيث كانت جلها يخل عبر الحدود السعودية، ودفع بذلك مودعين من هذه الدول إلى سحب ودائعهم المالية من قطر، والتي تقدر بمليارات الدولارات.
 لكن وبالرغم من هبوط واردات قطر بنحو %40 بسبب هذه المقاطعة، إلا ، قطر وباعتبارها أول مصدر للغاز المسال عالميا، طورت تجارتها وضخت المليارات من الدولارات من صندوقها السيادي للثروة لحماية بنوكها، والذي يتوفر على أصول تقدر ب320 مليار دولار.
 وبذلك أظهر الناتج المحلي الإجمالي ل1/4 الاول من 2017 تعافيا للإقتصاد القطري من تداعيات هذه المقاطعة ورجع الى النمو مجددا. من جهة أخرى، فقد ظهرت شركة "بلدنا"وهي محلية ذات ملكية خاصة وتدعمها الحكومة، وقامت بجلب نحو 3400 رأش من الأبقار عن طريق طائرات شحن من أسطول الشركة القطرية للطيران، وتخطط على أن يكون لديها 14000 مستقبلا. 
وفي يناير الماضي، قدمت قطر شكوى إلى الأمم المتحدة بخصوص إنتهاك مزعوم لطائرة حربية إمارتية لمجالها الجوي، وقد نفت الإمارات ذلك. وحسب مسؤول عالي إماراتي فإن مقاطعة هذه الدول لقطر ستستمر لإعوام أخرى. نجد كذلك في جانب آخر من الخطة القطرية على المستوى الإجتماعي، تشجع المواطنين القطريين على ممارسة الرياضة وتحسين صحة الشباب.
 (الرادار)